منتدى بيت القهوه

coffee house


    كتاباتي : زيف السعاده

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 116
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010
    العمر : 31

    كتاباتي : زيف السعاده

    مُساهمة  Admin في الأحد نوفمبر 14, 2010 8:52 am




    يسعدني لقاءكم

    رسم قلمي بين أيديكم ,,

    كما أعتادت حروفي بالبوح لكم

    ستبوح تلك الحروف الآن لتنتظر بوحكم ...

    عنواني هذه المره يحمل لغة خاصه لغة الصمت لغة العيون


    بعنوان : زيف السعادة



    زيـــف الــســـعـــادة !!



    هنا سُلبت حريتي!!

    بهذا القصر ,

    رغم فخامته و ضخامة احتوائه

    و رغم تلبية طلباتي قبل طلبها ,

    إلا إنني افتقدت أشياء مهمة

    كفيلة هي بجعلي حزينة

    خلف النوافذ المغلقة

    رسمت حزني

    داعبت دموعي

    أواسيها أنا وحدي

    ألمس زجاج نافذتي

    أحاكيها عن أيامي

    صيفها و شتاؤها

    خريفها ثواني ربيعها

    تجيبني و كيف لا تجيبني

    فليس لي سواها

    مضت أيامي و أنا بقربها ,,

    وحيده



    يا نافذتي العزيزة

    بكل لحظاتي أتأملكِ

    هل تشعرين بي ؟

    جريان إحساسي بعروقي

    هل وصلكِ !

    شعور الوحدة

    هل لازال يلاحقكِ !

    رغم وجودي الدائم بقربكِ

    هل تشعرين بفقداني ؟

    مثلما أشعر أنا بفقداني !

    صادقت سرحاني

    هدوئي الصارخ

    هل أزعجكِ ؟!

    صمت نبضي

    هل أفزعكِ ؟

    أ أفزعكِ رحيلي ؟

    كما أفزعني خبر فقدانكِ !!

    لا ربما خوفي أشد

    علمني خوفي أن أتحدث بصمت

    و أن ينبض قلبي دون نبض

    تخبركِ عيوني بكلماتي

    فهي تتقن البوح عني

    بنظراتي سأخبركِ

    أ مازال الصمت عنوانكِ !

    سأحدثكِ حتى تشاركينني الحديث

    بصمت !

    أجل بصمت

    نافذتي كم وددت أن أراكِ

    بلا حواجز

    دون قيود

    دون قفل

    فالهواء نقي بالخارج

    أ لا ترين سعادتكِ بغمر نسائم السماء !

    --------

    لماذا تصمتين !

    و ماذا أقول ؟

    ما بكِ يا نافذتي !

    و ما الذي ليس بي ؟

    أرقكِ الحزن ؟

    ----

    أتعبكِ الفراق شوقاً ؟

    أمطرت نافذتي حزناً خلفها أرى غيوماً ؟

    صيحات الرعود و دموع البرق هاجت

    عن حزن نافذتي صرخت و قالت

    فاقت بالحزن حزني كيف تصبرين؟ فثارت

    كم وددت أن أكون بكوخ بسيط

    تغمرني البسمة

    أن أكون شباك

    بلا نوافذ

    بلا تعقيد

    أتنفس من عطر زهرة يانعة

    تحملها حدائقي بين راحتيها

    بلا أشواك

    كم وددت لو لم أكن بهذا القصر !


    ***
    قطرات المطر على نافذتي بكاء حزنها ,

    لمَست يداي وجنتها مسحت بكاء دموعها ,

    اقتربت نظرت إلى العيون الباكية احتضنتها ,

    لم أكن أعلم بحزنكِ !

    كنت أغبط هدوءكِ

    أعتقدت أن هدوءكِ سعادة !

    أعتقدت أن حليكِ سرور

    أعتقدت أن ستائركِ الفاخرة

    بهجة ,,,

    فاتضح لي أنكِ مثلي !

    تعانين ما أعانية !

    بوسط حرية خانقة

    عند زيف السعادة ,,

    فلا أنا و لا أنتِ من السعداء !

    إرتديت قناعي

    ربما أحجب الحزن عن ناظري

    ربما يشعر الأخرين بسعادتي

    عندما لا يرون ملامح عيوني !!


    " سيصمتون "


    ***

    لا أسمع سوا تنهدات حزينة

    و همهمة خافته

    لا تكاد أن تظهر

    إلا لمن عاش لحظاتها

    --------

    جئت بصمتي

    بسرحاني

    لكي أحل بهم ,,

    ( انسدلت ستائر نافذتي البيضاء بصمت تعلن نهاية اللقاء )



    بـقـلـــمـي : أبـــــرار

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 6:21 am